أخبار دولية

كوريا الشمالية تعلن تجربة صاروخ أسرع من الصوت

درة - وكالات :  

أعلنت كوريا الشمالية الخميس، أنها أجرت الأربعاء تجربة على صاروخ أسرع من الصوت في أول اختبار من نوعه هذا العام.
وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن الصاروخ الذي أُطلق الأربعاء حمل “رأساً حربية انزلاقية أسرع من الصوت” و”أصاب بدقة هدفاً على بعد 700 كيلومتراً”.
يعتبر الصاروخ الذي تفوق سرعته سرعة الصوت أسرع وأكثر قدرة على المناورة من الصاروخ العادي، ما يجعل اعتراضه أكثر صعوبة على أنظمة الدفاع التي تنفق الولايات المتحدة عليها مليارات الدولارات.
وهذه ثاني تجربة كورية شمالية لصاروخ مزود برأس حربية انزلاقية أسرع من الصوت، وهو سلاح متطوّر يمثل أحدث تقدّم تكنولوجي في ترسانة النظام الستاليني.
وبعد وصول كيم جونغ إيل الى السلطة منذ عشر سنوات، طورت كوريا الشمالية سريعاً تكنولوجيتها العسكرية، وتعد الصواريخ الأسرع من الصوت ضمن “أهم الأولويات” في الخطة الخمسية التي وضعتها كوريا الشمالية كما أعلنت وسائل الاعلام الرسمية في السنة الماضية.
وكتب أنكيت باندا من مجموعة الأبحاث الأمريكية كارنيغي انداونمنت للسلام العالمي، في تغريدة “يبدو أن الكوريين الشماليين حددوا هذه الأسلحة الأسرع من الصوت، على أنها حاجة عسكرية، ربما لأنهم يعتبرونها حلاً فعالاً في مجال الدفاع المضاد للصواريخ البالستية”.
وأضاف باندا “سنكون في حاجة الى بيانات مستقلة ومفصلة لتقييم الفاعلية الفعلية لهذه الصواريخ، لكن إذا أخذنا في الاعتبار التصريحين الكوريين الشماليين حول هواسونغ-8، وهذا الصاروخ، يبدو أن هذا الاختبار، سار بشكل أفضل من الذي نفذ في سبتمبر (أيلول) في 2021.
وبالإضافة إلى صاروخ هواسونغ-8 الأسرع من الصوت، أعلنت بيونغ يانغ نجاح تجربة نوع جديد من الصواريخ بحر-أرض البالستية، صاروخ كروز بعيد المدى وقطعة سلاح أطلقت من قطار.
ونددت الولايات المتحدة واليابان وكندا باطلاق الصاروخ الأربعاء.
وقال متحدث باسم الخارجية الأمريكية: “هذا الاطلاق يشكل انتهاكاً لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعددة وتهديداً لجيران جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية والمجموعة الدولية” مستخدماً الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى