المحليات

سمو أمير الحدود الشمالية يستقبل أعضاء المجالس المحلية المعينين

درة - واس :  

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية في مكتبه بالإمارة اليوم, أمين عام مجلس المنطقة المكلف مبارك بن موسى العنزي وأعضاء المجالس المحلية بالمنطقة، بمناسبة تعيينهم أعضاء في المجالس في الدورة الجديدة.
ورحب سموه خلال اللقاء بأعضاء المجالس، مشيراً إلى الدور التنموي الذي تقوم به المجالس المحلية من خلال المناقشات والمباحثات والآراء للوصول إلى كل ما من شأنه خدمة منطقة الحدود الشمالية.
ودعا سمو الأمير فيصل بن خالد بن سلطان جميع الأعضاء إلى الإسهام الفاعل في أعمال المجالس وبذل الجهد والتنسيق والعمل الجماعي المخلص وإبداء الآراء والمقترحات ضمن جدول أعمال المجالس الذي يراعي تحقيق مصالح الوطن والمواطنين، مؤكداً أهمية تفعيل دور المجالس المحلية بالمحافظات, لتسهم في رفع مستوى وجودة الخدمات المقدمة وتحديد نقاط القوة والضعف, إضافة إلى تحديد الأولويات والاحتياجات ودراسة المخططات التنظيمية للمحافظات ومتابعة تنفيذها، ودفع عجلة التنمية بالقطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية.
وعدّ المجالس المحلية, توجهًا حكوميًا فاعلاً في إشراك المواطن في الرأي والمشورة والمقترح بالتعاون مع مديري الإدارات الحكومية، منوهاً بما تحققه المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – من قفزات فكرية وتخطيطية وهيكلية وتنفيذية في جميع القطاعات والمجالات في إطار رؤية المملكة ٢٠٣٠، التي تتمحور حول إطلاق طاقات الثروات البشرية الوطنية لاستثمار الإمكانات والمقومات لتنويع مصادر الدخل والارتقاء بالمملكة لمصاف الدول المتقدمة وفق المؤشرات الدولية المعتمدة.
ولفت إلى أهمية أن تسهم أعمال واجتماعات المجالس المحلية بتهيئة مدن شاملة ومرنة ومستدامة، وتحسين جودة الحياة لتلبية احتياجات السكان، وتحسين المشهد الحضري، وتكامل وترابط مدن وقرى المنطقة, وتوحيد وتنظيم العملية التخطيطية، ودراسة النطاق العمراني، ودراسات أولويات التنمية العمرانية لتحقيق تنمية عمرانية متوازنة, إضافةً إلى رفع مستوى البيئة العمرانية في المنطقة وتعزيز فرص الاستثمار وفق المزايا النسبية للمنطقة وإيجاد نظام حوكمة يضمن تنفيذ سياسات وأهداف كل مجلس محلي وإعداد برنامج تسويق الميزات النسبية في المحافظات والمدن وجذب الاستثمارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى