أخبار دولية

مهندسون يطورون إنزيماً يحطم النفايات البلاستيكية في ساعات

درة - وكالات :  

ابتكر فريق من جامعة تكساس في ولاية أوستن الأمريكية نوعًا جديدًا من الإنزيمات التي يمكنها زيادة إعادة التدوير على نطاق واسع، مما يقلل من تأثير التلوث البلاستيكي.
ويركز العمل على البولي إيثيلين تيريفثاليت، وهو بوليمر موجود في معظم أنواع البلاستيك الاستهلاكي، بما في ذلك عبوات المياه والتغليف وبعض المنسوجات. وكان الإنزيم قادرًا على إكمال “عملية دائرية” لتحطيم البلاستيك إلى أجزاء أصغر وإعادة تجميعه كيميائيًا في أقل من 24 ساعة.
وأطلق الباحثون على الإنزيم اسم FAST-PETase وقال الفريق إنه قادر على العمل في درجات الحرارة المحيطة، بدلاً من الحرارة الشديدة أو البرودة، مما يجعله خيارًا قابلاً للتطبيق للتعامل مع البلاستيك الموجود بالفعل في مواقع دفن النفايات.
ويمتلك الإنزيم القدرة على زيادة إعادة التدوير على نطاق واسع، مما يسمح للصناعات الكبرى بتقليل تأثيرها البيئي من خلال استعادة البلاستيك وإعادة استخدامه على المستوى الجزيئي.
وقال هال ألبر، الأستاذ في قسم ماكيتا للهندسة الكيميائية في جامعة أوستن “الاحتمالات لا حصر لها عبر الصناعات للاستفادة من عملية إعادة التدوير الرائدة هذه، وبالإضافة إلى صناعة إدارة النفايات الواضحة، يوفر هذا أيضًا للشركات من كل قطاع الفرصة لأخذ زمام المبادرة في إعادة تدوير منتجاتها. ومن خلال هذه الأساليب الإنزيمية الأكثر استدامة، يمكننا البدء في تصور اقتصاد بلاستيكي دائري حقيقي”.
ويعمل الإنزيم عن طريق تحطيم البلاستيك إلى أجزاء أصغر، وهي عملية تُعرف باسم إزالة البلمرة، قبل إعادة تجميعها كيميائيًا مرة أخرى في عملية عكسية تسمى إعادة البلمرة. وفي بعض الحالات كان الباحثون قادرين على تفكيك بعض المواد البلاستيكية بالكامل إلى المونومرات، الجزيئات العضوية الصغيرة في الغالب، التي تشكل البلاستيك، في أقل من 24 ساعة.
ويخطط الفريق الآن لبدء العمل على توسيع نطاق إنتاج الإنزيم، لإعداده للتطبيق الصناعي والبيئي على نفايات البلاستيك الواقعية. وقدم الباحثون طلب براءة اختراع لهذه التقنية وهم يتطلعون إلى العديد من الاستخدامات المختلفة، مع تنظيف مدافن النفايات وجعل الصناعات التي تنتج نفايات عالية أقل تأثيراً على البيئة. لكن استخدامًا رئيسيًا آخر محتملًا هو المعالجة البيئية، على أمل أن يتم إرسال الإنزيمات في المستقبل إلى الحقل لتنظيف المواقع الملوثة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى