fbpx
أخبار دولية

الانتخابات التشريعية الفرنسية: ميلينشون وتحالفه اليساري في مواجهة الرئيس ماكرون وعينه على الحكومة

درة - وكالات :  

جمع ميلينشون أحزاباً من اليسار وكذلك حزب الخضر في تحالفه يقود جان لوك ميلينشون، أحد السياسيين المخضرمين من أقصى اليسار الفرنسي، تحالفاً لطيفاً واسعاً من اليسار لخوض الانتخابات التشريعية بهدف منع حزب الرئيس إيمانويل ماكرون من فرض هيمنته على الحكومة المقبلة

وكان ميلينشون قد احتل في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أبريل/نيسان المركز الثالث، ووضع نصب عينيه، الفوز بأغلبية الأصوات في الانتخابات التشريعية، متعهداً بأن يصبح رئيساً للوزراء “لإحياء النظام”

قد يكون ذلك ليس مرجحاً، لكن استطلاعاً للرأي أظهر أن ائتلافه بات نداً لتحالف ماكرون

يتم التصويت لانتخاب 577 نائباً، في جولتين، الأولى في 12 و الثانية في 19 من الشهر الحالي. ولتشكيل حكومة أغلبية سيحتاج الحزب الفائز إلى 289 مقعداً

شكّل ميلينشون تحالفاً يسارياً يسمى ” NUPES ” ويعني: الاتحاد الشعبي الاجتماعي والبيئي الجديد

يضم التحالف اليساري حزبه (فرنسا الأبية) الراديكالي اليساري، والشيوعيين والاشتراكيين والخضر، لمواجهة تحالف ماكرون الوسطي

ويأتي التجمع الوطني اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان (التجمع الوطني) بعد المتصدرين الأولين في استطلاعات الرأي (الوسط واليسار)، لكنه يتقدم على اليمين التقليدي

من ماركسي إلى متحدٍ راديكالي

ترك جان لوك ميلينشون مهنة التدريس والصحافة من أجل ممارسة السياسة في الجناح اليساري في السبعينيات من القرن الماضي

شغل لفترة وجيزة منصب وزير التعليم في عهد رئيس الوزراء الاشتراكي ليونيل جوسبان، ولكن بحلول أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، أصيب بخيبة أمل إزاء ما اعتبره “انحدار” الاشتراكيين نحو اليمين

أصبح نائباً في البرلمان الأوروبي عن حزب يساري فرنسي جديد في عام 2009. لكنه وبعد أن شكل حزب “فرنسا الأبية” الراديكالي اليساري، حقق إنجاز بفوزه بنسبة 19.6 في المئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية لعام 2017

وغدا أفضل حالاً في الانتخابات الرئاسية التي جرت في أبريل/نيسان 2022، إذ حصل على نسبة 21.95٪ من الأصوات، وجذب شريحة من الناخبين إلى اليسار وكان على وشك تجاوز الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان، التي تنافست في النهاية مع ماكرون في جولة الإعادة

وفوراً، أعلن عن عزمه التصدي لقيادة الحكومة متخذاً شعار “ميلينشون رئيسا للوزراء”

لكن الرئيس ماكرون أوضح أن من صميم مهامه تسمية رئيس الوزراء قائلا: “لا يمكن لأي حزب سياسي أن يفرض إسماً على الرئيس”

ماذا يريد حلفاؤه؟

EPA انضم الخضر والاشتراكيون والشيوعيون الفرنسيون إلى الكتلة التي يقودها ميلينشون خلال رئاسة ماكرون، عارض الزعيم اليساري ميلينشون سياساته ووقف إلى جانب احتجاجات السترات الصفراء ضد عدم المساواة الاقتصادية، من خلال نواب حزبه البالغ عددهم 17 نائباً في الجمعية الوطنية

وكان عليه أن يتحاشى الانتقادات التي وجهت له مؤخراً بسبب دعوته الخروج من الناتو، وهي الدعوة التي لا تحظى باتفاق كامل من حلفائه الجدد

وضع تحالف NUPES إلى 650 من الخطط السياسية لإداره الحكم فرنسا، مع الاعتراف بالاختلاف على 33 منها أي نحو 5 بالمئة من البرنامج. لكن التحالف شدد على أن “الفكرة أصلا لم تكن لتعني انصهارا إيديولوجيا”

باختصار يدعو ميلينشون وتحالفه إلى:

خفض سن التقاعد من 62 إلى 60 عاماً

رفع الحد الأدنى للأجور بنحو 15 بالمئة، أي إلى 1500 يورو شهرياً

إعادة فرض ضريبة الثروة على الأفراد والشركات

تجميد أسعار المواد الأساسية

إيجاد مليون فرصة عمل

لدى الأحزاب وجهات نظر متناقضة، على سبيل المثال بشأن الاتحاد الأوروبي الذي يحظى بدعم قوي من حزب الخضر والاشتراكيين، ولكن بدرجة أقل من الطرفين الآخرين

لكن هذه القوى اليسارية جذبت دعم الاقتصاديين المعروفين، بمن في ذلك توماس بيكيتي، الذي أشاد بتركيزه على العدالة الاجتماعية والمالية

غير أن مركز الأبحاث المؤيد للأعمال التجارية، iFrap من أن البرنامج سيؤثر سلبا على النمو الفرنسي ويطلق شرارة التضخم وإن سعى إلى إيجاد مليون وظيفة

أما الرئيس إيمانويل ماكرون فيعبر عن عدم إعجابه ببرنامج التحالف اليساري بقوله: “إنهم يقتبسون كلمة ضرائب 20 مرة وكلمة حظر 30 مرة، مما يمنحك فكرة واضحة جداً عن روح برنامجهم”

ما الذي يمكنهم تحقيقه؟

اذا استطاعوا أن يحرموا الرئيس ماكرون من الأغلبية، فسيكونون قد حققوا بالفعل ما قرروا القيام به. ولديهم فرصة قوية لمنع فريق ماكرون من الوصول إلى العدد المطلوب، وهو 289 مقعداً. إذ من دون أغلبية، ستجد حكومة ماكرون صعوبة أكبر في تمرير التشريعات دون دعم المعارضة

فاز الائتلاف الوسطي بزعامة ماكرون بـ 350 مقعداً بعد فوزه الرئاسي الأولي في عام 2017 ، لكن استطلاعات الرأي تتوقع هذه المرة أن يفوز بما يتراوح بين 260 و 300 مقعداً. وتفاقم نسبة المشاركة المنخفضة في الجولة الأولى من حالة عدم اليقين

ولكن التحالف اليساري يركز أنظاره على الحكومة التي تتطلب الأغلبية، وهذا يعني التعايش مع رئيسٍ من حزب آخر، وهو ما لم نشهده منذ جاك شيراك في عام 2002

وتبدو درجة النجاح هذه غير مرجحة إلى حد كبير.

________________
المصدر : رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى