fbpx
أخبار التقنية

أبرز 4 سمات عند اختيار موظفي أبل.. يحددها تيم كوك

درة - وكالات :  

لا يقضي الرئيس التنفيذي لشركة أبل، تيم كوك أيامه في مراجعة السير الذاتية – ولكن خلال فترة 11 عاماً التي قضاها كرئيس تنفيذي لصانع آيفون، حدد نوعية الموظفين اللازمة لتحقيق الازدهار في الشركة.

وأخبر كوك خلال حفل بجامعة نابولي فيديريكو الثاني الأسبوع الماضي، الخريجين من الجامعة الإيطالية، أنه لاحظ أن نجاح أبل يعتمد على ثقافتها ومن تعينهم. على سبيل المثال، عادةً ما تبحث الشركة عن موظفين لديهم 4 مهارات مشتركة: القدرة على التعاون والإبداع والفضول والخبرة.

وقال: “لقد كانت معادلة جيدة جداً بالنسبة لنا”، مشيراً إلى أن هذه السمات تساهم أيضاً في ثقافة مكان العمل الطموحة والداعمة. وتابع “ليس الأمر وكأن شخصاً ما يدخل في زاوية أو خزانة ويكتشف [كيفية بناء التكنولوجيا] بنفسه”.

أثناء حديثه، بدا أنه يصنف مجموعات المهارات بهذا الترتيب. وقال إن سبب أهمية التعاون هو أنه يجمع بين المهارات الثلاث الأخرى، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وقال كوك: “نحن نبحث عن … الشعور الأساسي بأنه إذا شاركت فكرتي معك، فإن هذه الفكرة سوف تنمو وتكبر وتتحسن”. “وهذه العملية [التعاونية] هي الطريقة التي تصنع بها أبل المنتجات”.

وأضاف أن هذا الإحساس بالعمل الجماعي يفسح المجال للإبداع والفضول، حيث إن الثلاثة جميعهم ضروريون لإطلاق أفكار جديدة أو تحسين الأفكار القديمة.

وقال: “نبحث عن الأشخاص الذين يفكرون بشكل مختلف – ويمكنهم النظر إلى مشكلة وعدم الوقوع في فخ كيف كانت تحل مثل هذه المشكلة دائماً”. “لكن في العموم لا توجد لدينا أسئلة غبية. ونرحب بالطريقة التي يطرح بها الأطفال الأسئلة”.

ولكن ما إذا كانت أساليب التوظيف التي تتبعها أبل تضمن باستمرار وجود بيئة عمل إيجابية أمر مطروح للنقاش. هذا العام، تراجعت الشركة في القائمة السنوية المقارنة للشركات العالمية التي تتمتع بأفضل ثقافة في مكان العمل. كما حصلت على تصنيف “C” للثقافة المكتبية، على الرغم من احتلالها المرتبة 14 العام الماضي.

كما أنها فقدت أكثر من 20 نقطة في التصنيف السنوي لأفضل أماكن العمل في الولايات المتحدة من Glassdoor، حيث انخفضت من المركز 31 إلى رقم 56. وأشارت تقييمات الموظفين في كلا الموقعين إلى ضعف التوازن بين العمل والحياة، والجداول الزمنية غير المنتظمة، والضغط العالي من المنافسة وبيئة العمل.

وقالت شركة أبل في بيان لصحيفة نيويورك تايمز، رداً على شكاوى الموظفين بشأن الثقافة “السامة” والتي ظهرت في سبتمبر: “نحن ملتزمون بشدة، ودائماً، لخلق بيئة عمل إيجابية وشاملة والمحافظة عليها”. “نحن نتعامل مع جميع المخاوف على محمل الجد ونحقق بدقة في كل مرة تثار فيها مخاوف، واحتراماً لخصوصية أي أفراد معنيين، لا نناقش مسائل محددة تتعلق بالموظفين.”.

وفقاً لما ذكره كوك، فإن تكتيك التوظيف الذي تتبعه شركة أبل قائم منذ 6 سنوات على الأقل. في جولة Utah Tech Tour في أكتوبر 2016، قال كوك إن شركة أبل بحثت عن الذكاء، والتصميم، والفضول، وتركيز الفريق، والمثالية المثيرة في موظفيها.

وقال في المؤتمر: “نبحث عن الأشرار الأذكياء … [لكن] هناك الكثير من الأشرار الأذكياء”. “نحن نبحث عن أشخاص متعاونين للغاية لأنه لا أحد – حتى الشخص الذي لديه … رداء على ظهره (في إشارة إلى سوبر مان) – يمكنه فعل كل شيء بمفرده.”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى