fbpx
أخبار التقنية

تقرير “درة” | ميتا .. تفاصيل قرار إنهاء العمل على بعض منتجاتها ومشاريعها

درة - قسم التحرير :  

تعتزم شركة “ميتا” إنهاء العمل على بعض من منتجاتها ومشاريعها، حيث قررت إنهاء إنتاج الشاشة الذكية، بورتال Portal.

وقال مسؤولون تنفيذيون لدى شركة ميتا، خلال اجتماع مفتوح للموظفين مؤخرًا، أنها أيضا ستنهى العمل على مشروعها الخاص بالساعات الذكية.

وتعتبر شركة ميتا، والمعروفة سابقًا باسم شركة فيسبوك، هى شركة أمريكية متعددة الجنسيات، مقرها في مينلو بارك، كاليفورنيا.

وتمتلك الشركة عدد من التطبيقات والبرامج، منها فيسبوك، إنستغرام، وواتساب، ومنتجات وخدمات أخرى.

وليس من المستغرب أن تخطو ميتا هذه الخطوة، إذ أفادت تقارير سابقة نُشرت قبل 5 أشهر، أن الشركة تخطط للتوقف عن صناعة نسخة المستهلكين من شاشتها الذكية بورتال.

وأعلنت حينها، أن ذلك القرار من أجل أن تركز الشركة عملها، بدلًا من ذلك على قطاع الأعمال.

وذكر تقرير نشره موقع The Information فى 9 يونيو الماضى، أن الشركة تريد إنهاء العمل على مشروع نظارات الواقع المعزز، التى كان من المتوقع أن تُطرح فى الأسواق عام 2024.

وأكدت مصادر مطلعة حينئذ لموقع The Verge، أن التغير فى استراتيجية ميتا، جاء بسبب قلق المستثمرين من المليارات التى تنفقها الشركة على مشاريع ليس لها ثمرة مادية حتى الآن، والمقصود هنا هو الميتافيرس.

وكانت ميتا، قد أطلقت الإصدار الأول من شاشات بورتال عام 2018، حين كان اسمها فيسبوك.

وكان ذلك بهدف حث المستخدمين، على التواصل على نحو أكثر عن طريق تطبيق التراسل الفورى مسنجر.

كما أنه جاء بهدف منافسة شركتى جوجل وأمازون، اللتين تستحوذان على الحصة الأكبر من هذا السوق.

ولكن الأرقام الأخيرة، تشير إلى أن الشركة لم تنجح فى ذلك، وذلك بحسب ما أورده موقع aitnews.

فبحسب شركة أبحاث السوق، آى دى سى IDC، فإن الشركة باعت نحو 800,000 وحدة من شاشاتها الذكية.

وهذه الأرقام تجعل حصة ميتا من سوق مكبرات الصوت والشاشات الذكية، لا تتجاوز 1% فقط.

وأعلن الرئيس التنفيذى لشركة ميتا، مارك زوكربيرج، يوم الأربعاء فى رسالة بعثها إلى موظفى الشركة عن تسريح 11,000 موظف.

يعني ذلك، أن نحو 13% من قوتها العاملة سوف يتم تسريحه، وهو أول تسريح جماعى للموظفين فى تاريخ الشركة الذى يبلغ 18 عامًا.

كما أن أقسامًا أخرى تأثرت كثيرًا بعملية التسريح، مثل قسم التعلم الآلى الذى سُرِّح موظفوه بالكامل.

على الرغم من أن زوكربيرج قال فى رسالته، إن الشركة تريد التركيز على مجالات تعتمد على الذكاء الاصطناعي، مثل: محرك اكتشاف المحتوى القائم على الذكاء الاصطناعي.

ورغم قلق المستثمرين، فإن زوكربيرج لا يزال يصر على التركيز على الميتافيرس، وهو ما ذكره فى رسالته أيضًا.

وكلف الاستثمار فى هذا المجال شركة ميتا، أكثر من 9.4 مليارات دولار حتى الآن فى عام 2022، وتتوقع الشركة أن الخسائر ستزداد أكثر على أساس سنوى.

يذكر أن شركة ميتا، هي واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم، حيث تعد واحدة من أكبر خمس شركات تكنولوجيا المعلومات الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى