أخبار دولية

بايدن: أمريكا سترد بشكل حاسم إذا قامت روسيا بغزو أوكرانيا

درة - وكالات :  

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن أمس الأحد خلال مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن الولايات المتحدة وحلفاءها “سيردون بشكل حاسم” حال قيام روسيا بغزو أوكرانيا.

وجاء في بيان للبيت الأبيض بشأن الاتصال أن “الرئيس بايدن أوضح أن الولايات المتحدة وحلفاءها وشركاءها سيردون بشكل حاسم إذا غزت روسيا المزيد من أوكرانيا”

كما أكد بايدن من جديد إلتزام واشنطن “بسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها” ومبدأ “لا شيء بشأن /أوكرانيا/ بدون/أوكرانيا”، حسبما جاء في البيان

كما أعرب الرئيس الأمريكي عن دعمه للتدابير الرامية إلى تهدئة التوترات في منطقة دونباس الانفصالية الأوكرانية و”الدبلوماسية النشطة لدفع تنفيذ اتفاقيات مينسك” لدعم ما يسمى بصيغة نورماندي، وهي سلسلة من محادثات الوساطة الفرنسية الألمانية تستهدف تحقيق السلام في منطقة شرقي أوكرانيا

وقال زيلينسكي في تغريدة عقب المحادثات: “إننا نقدر الدعم الثابت لـ[أوكرانيا]”

وتابع أن “المحادثة الدولية الأولى في هذا العام مع [بايدن] تثبت الطبيعة الخاصة لعلاقاتنا”، مضيفاً أنه جرى أيضاً مناقشة الإجراءات المشتركة للحفاظ على السلام في أوروبا، ومنع المزيد من التصعيد

وأجرى بايدن يوم الخميس الماضي محادثات هاتفيه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمدة ساعة تقريبا، تناولا خلالها الصراع في أوكرانيا من بين الموضوعات الرئيسية الأخرى

وجاءت هذه الدعوة قبل محادثات في جنيف المخطط لها يومي 9 و 10 يناير(كانون الثاني)، يلتقي خلالها دبلوماسيون من البلدين لمناقشة الأزمة. وتعتزم روسيا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) إجراء محادثات منفصلة بعد يومين، في 12 من الشهر ذاته

وكانت الدول الغربية قلقة على مدى أسابيع بشأن التقارير التي تفيد بأن روسيا حشدت عشرات الآلاف من الجنود في مناطق ليست بعيدة عن أوكرانيا، مما أثار مخاوف من غزو روسي

وترفض روسيا الاتهام وتتهم أوكرانيا بدورها بنقل مزيد من الجنود إلى المناطق الشرقية التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا

وتعيد التطورات الحالية التذكير بأحداث عام 2014، عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية وبدأت دعمها المستمر للانفصاليين في شرقي أوكرانيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى