اللاإنسانية … قسوة

بقلم / مها العزيز  

مايميز الانسان عن باقي الخلق هو حمله لقلبٍ رحيمٍ رؤوف ، الذي يميزه عن الآخرين ويجعله إنساناً متكاملاً بمعنى الكلمة .
فجميعنا بشر ولكن نتفاوت بما نتحلى به من صفات إنسانية وسلوكيات أخلاقية ، وأكثرنا تميزاً هو أكثرنا تحلياً بها .
ونمر بحياتنا اليومية بالكثير من المواقف التي تجبرنا على التفكر !!!
ونتساءل كيف لمن لايحمل قلباً ذو أحاسيس أو رحمة أن يصنف في قائمة البشر ناهيك عن أن يصنف في قائمة الانسانية ؟
فالقلب يوجد بجسد جميع البشر ولكنه يعمل عند البعض كالآلة ، ومنهم من ينبض قلبه بالاحساس ويشعر بمشاعر الآخرين ويتأثر بمن حوله ويتعاطف معه وذاك القلب الذي يلقب صاحبه بالإنسان .
فكلنا بشر ولكن البعض منا من هم بقائمة الانسان فالفرق بين الانسانية واللاانسانية كمثل الفارق بين الرحمة والقسوة.
مواقف كثيرة نشهدها بالمجتمع من بعض الذين صنفوا في قائمة البشر قد تكون بعض هذه المواقف داخل المنازل والبعض منها خارجها ، كالتعامل السيء والقاسي مع العاملين أو السائقين ، أو تعامل من هم في رتب عليا او مقامات أعلى بالقسوة والجفاء او عدم الاحترام مع من هم اقل منهم رتبةً او مقاماً كالموظف الصغير في الشركة او المكاتب ، ومن الجانب الآخر نرى سلوكيات لا انسانية من بعض العملاء تجاه من يقوم بخدمتهم في المراكز المختلفة وبدلاً من حسن الخلق واللين في الحديث معهم نرى استعلاءً منهم والتحدث معهم بصيغ ومفردات غير مناسبة ظناً منهم بأنهم أعلى منهم مقاماً وأحياناً قد يتجاوزون في سلوكياتهم السيئة كاستخدامهم الشتم عند التأخير في تقديم الخدمة أو الصراخ عليهم أو اهانتهم غير مبالاين بتبعات هذا السلوك على الآخرين ، كثيرة هي المشاهد المؤلمة والتي تجعلنا نفكر أين هي إنسانية هؤلاء البشر ؟ وكيف لهم التعامل بقسوة مع من أجبرتهم الظروف أن يكونوا أقل مالاً أو مكانة؟
والقلب ان كان مفعماً بالانسانية فهو لايفرق في التعامل بالاسلوب الحسن مع من يعرف او من لايعرفه فلا يوجد تقسيم بالقلب يجعلنا نعامل من نعرفهم بمشاعر ومن لا نعرفهم بعجرفة او قسوة ، فلنراجع أنفسنا ولنراجع اسلوبنا واخلاقياتنا مع الجميع وأن تبيّن لنا قسوته نعمل على تحسين أنفسنا وتقويمها ، فالعامل والموظف الصغير ومن يقوم بالخدمة في المراكز المختلفة رجلاً كان أم امرأة هو فرد في المجتمع يستحق الاحترام ويستحق أن نعامله بأحسن الخلق والاسلوب وتعاملنا معه بأحسن الخلق يدل على إنسانيتنا والتي تميزنا عن باقي البشر فالانسانية رحمة و اللانسانية قسوة.

بقلم / مها العزيز
Twitter:
@mahaalaziz

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى