fbpx

أقدار

بقلم: رشا الفيفي  

لو لاحظ المرء بأن الحياة أقدار وأنهُ لِكُل مرءٍ أقداره الحياتيه لما وجدتُم على الارضِ من بائسٍ أو حاقِد
أن يكون علمُك التام بان الله قد جعل لك نصيبٌ من الفرح كما قسم لك نصيبك من الحُزن هي حياة
قد ترى وجهاً ضخوكاً باكياً صباحة مغمورٌ بالمسرات
مسائه غابت عليه شمسٌ من الاحزان هي دُنيا
لايوجد فيها من هو كامل من تمتع بالصحة نقصه المال ومن تمتع بالمال نقصته الصحة
هي قناعات تختلف من شخص لأخر أن تكون قنوع
بما قسمة الله لك فأنت تملك أعظم ماعلى المرء أمتلاكة فـ هذا هو حال الدُنيا وعليك بالرضا به
أنا أكتب عن الأمل وجانبي المشرق قد غابت عليهِ شمسه الضاحكة غشتهُ ظلمات الخُزن أمطرت الاحزان على خد مدامعه فأزهرت ها أنا أكتُب عن الغد وأنا في يومي بؤسٌ من الامسِ أرهق مدمعي
ولكنها قناعات اليوم نصيبُ الحُزن امسى كما كان أشراق أمسي ظاهر الضحكاتِ ايقنتُ حينها أنهُ دوام
الحالِ من المحال قد تمر عليكم كلماتي هذه ومنكم البائس والضاحك المريض المتعافي مانمُر به في حياتُنا هو اقداراً مُسجلة إن رضينا بما قسم الله لنا
أرضانا بـ أقدار تدمع لها مدامع الفرح فقط صبراً.
بقلم رشا الفيفي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى