fbpx

طق عصي

بقلم / رئيس التحرير أ. عبدالله العنزي  

هذه الجملة كثير ما نسمعها من البعض عندما يحاول أن يمدح سلعة ما، وكانت قبل أن يظهر لنا مشهورين ومشهورات الميديا كان لها معنى صادق ودليل على جودة هذا المنتج، ولكن اليوم أصبحت أشك في مصداقية هذه الكلمة ومصداقية من يروج لها، فكثر ما تدفع لي كثر ما أبالغ وأمدح في منتجك، وربما تصل المبالغة في عرض ميزات هذا المنتج أكثر مما يتوقعه المصنع له، لا ويزودك بإحصائيات وهمية عن عدد المبيعات، ومن كثر ماهو حريص عليك يقدم لك كود خصم، شاهدت إعلان لأحد منتجات تساقط الشعر “الصلع” في أحد مواقع التواصل الاجتماعية وهو لشركة عالمية تهتم بإنتاج مواد تجميل وأخرى لمعالجة تساقط الشعر وأخرى لصبغ الشعر الأبيض “الشيب”، وكان المعلن أحد مشاهير الميديا بالمنطقة، ومن كثر مبالغته أكد أن الصبغ يستمر لمدة عام كامل!!، يعني حسب ما يزعم أنه حتى عند ظهور الشعر يتم الصبغ آليا، وإعلان آخر الشعر المتساقط تطلع بدل الشعرة عشرة !! عجبي.

مثل هؤلاء أصبح همهم المكسب المادي متنصلين عن كل قيمهم ومبادئهم من أجل حفنة من المال، وبما أنه توجد ردود على هذا المعلن وبكثره قررت أن أتابعها عسى أن أجد من يصدق هذا المبالغ وكان العدد كبير من التعليقات، ولم أجد واحدًا منهم يؤكد صحة كلامه أو يؤيده بل أصبح أضحوكة للجميع وأغلب من اشترى هذا المنتج يذمه.

استغرب من صدّقه واشتراه، الطب رغم تقدمه لم يجد حلول لهذه المشاكل التي أعتبرها أمورًا طبيعية ناتجة عن التقدم بالسن وبعضها وراثي مثل تساقط الشعر وخاصة الرجال، أما بالنسبة للنساء فأغلبها ينتج عن نقص فيتامينات بالجسم.

أعلن عن ملابس, عطور, أكل, كماليات، لكن أن يصل الأمر الإعلان عن أدوية وخاصة الطب البديل فأعتقد أنه لابد من متابعتهم ومحاسبتهم ، مرات الغرقان يتعلق بقشة !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى