fbpx

مها العزيز تكتب لـ”درة” | الاستكانة ..المرحلة الملكية

بقلم / مها العزيز  

عزيزي القاريء قد أكون أثرت فضولك بهذا العنوان !
وقد تكون ربطت بين معنى الاستكانة بما هو متعارف عليه بالعامية واستغربت علاقته بالمرحلة الملكية ، وما الذي قصدته بهذه المرحلة ؟
ومع قراءتك للمقال ستتضح لك الأجوبة التي أثارت تساؤلاتك .
فصحيح ان الكثير منا يعرف الاستكانة بمعناها المتعارف عليه بالعامية والذي تعرف به كفنجان الشاي أو استكانه الشاي كما يسميها البعض ، ولكنني قصدت بها استكانة النفس ، أي استكنانها و سكونها عن أي حركة كناية الى اخذ النفس استراحة بالاسترخاء وانفصالها عما يدور حولها بابتعادها عن صخب الحياة ومشاغلها والسفر ليس شرطاً للاستكنان كما قد يظن البعض فقد تستطيع ذلك بإحداث تغيرات بسيطة في حياتك .
فمع معمعة الحياة وانشغالات الانسان بأعماله ينسى أو يتناسى أن لبدنه عليه حق وإن تجاهله قد يؤذيه ، فكثرة التفكير والضغوطات تهدم الصحة فما بال ان زاد على ذلك بضغوطات لأعباء متشتتة وحمل نفسه فوق طاقتها .
وان بحثنا قليلاً بمعنى ( استكانة ) باللهجة الدارجة
لوجدناه انه قد قورن بفنجان الشاي دلالة على ان هذا الوقت القليل الذي يتناول فيه البعض فنجاناً من الشاي هو فترة استراحته و استمتاعه بشربه .

الجميل بمرحلة الاستكانة انها قرار شخصي تملكه أنت ، فتقرر الفترة الزمنية المناسبة والمكان وأيضًا الصحبة إن أردت ذلك ، فالبعض يرى راحته بالاختلاء مع نفسه ليفرغ شحناتها السلبية ويكسب الراحة والبعض الآخر يرى سعادته في صحبه معينة تخرجه من روتينه المتعب ، أيا ما كان الاختيار فهو راجع لشخصيتك وطبيعتك وأين تجد سعادتك .

وأجمل مراحل الاستكنان هي المرحلة الملكية وهذي مرحلة جداً جميلة لمن يجيد بالفعل استخدامها وهي مرحلة ( الاستكنان التام ) وهو الاختلاء بالنفس والبعد عن كل المؤثرات اليومية والانفعالات وعمل استرخاء تام للفكر والجسد ، ليس ذلك بالعمل الشاق أو يحتاج لرياضة معينة أو جهد خاص ، فقط يحتاج منك التركيز في اللاشيء .
فبعضاً من الوقت لنفسك سيفيدك وقتاً يكون خاصاً بك بدون التزامات عملية او ذهنية ، وهذه الاستكانة هي تمرين ذهني تمارسه لطرد شوائب السلبية وتفريغ الذهن منها ، وبعدها ستشعر بأن روح النشاط قد دبت مرة أخرى وانها قد نفضت غبار الممل لتنتعش من جديد وتقبل على ماتركته بنفس سعيدة ، فركز على الاستفادة من الاستكانة وعش المرحلة الملكية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى