fbpx

ما أكثر الناصحين (وطننا خط أحمر )

بقلم / ابتسام الزهراني  

أعزائي القراء الكرام : في الخاتمة انهيت مقالي السابق ( ما أكثر الناقدين وما أقل الناصحين ) بنظرة أكثرا تفاؤلاٌ بأننا سنعيش فترة من الزمن يعم فيه أهل النصح بالخير وسيقل الناقدين ذوو النظرة السوداوية نحو كل ما عاصرنا من مواقف صعبة . وكانت هي:
(كونوا بقرب الناصحين فمنهم نتعلم من أخطائهم التي قد حدثت , ولأنهم يحملون الأفكار الإيجابية تجاه كل الأمور ويبتعدون عن الأفكار السّلبية، والأمور المُظلمة والتي قد تجلب الضّرر للنفس .
الأشخاص الناصحين يملكون القوة أمام الصعوبات ويملكون القدرة على تجاوز الأخطاء فالتفاؤل شعارهم والنصيحة لديهم تقدم لك على طبق من ذهب وبكل حب لكم )
كما للوطن جنود يدافعون عنه ويذودون عن حدوده وأرضه ، هناك آخرون يدافعون عن الوطن ويحمونه من السوء بأشكال واسلحة دفاعية مختلفة، وهؤلاء ايضاٌ هم الأوفياء لوطنهم ، ومهماتهم ولله الحمد معلنة للجميع
سرني كثيراُ وجود أبطال وجنود الوطن من الداخل أمثال الشباب والفتيات الواعين في مواقع التواصل وهم يقدمون النصح والإرشاد والتحذير من بعض الأفكار الهدامة ضد من يمس كرامة الأوطان ويسيئ لسمعتها
كم نحن بحاجة لمثل هؤلاء الذين يدافعون عن أوطانهم ويردعون ألسنة كل من يشوه سمعتها وسمعة شباب و فتيات وطنهم
تجدهم يقفون صفاً واحداً وبكلمة واحدة تزلزل أركان شاشات الاعداء
(وطننا خط أحمر)
كل مواطن ومواطنة يعتبر جندي من جنود هذا الوطن، وكل من يعمل ليلاً نهارا هو أيضاً جندي من جنود الوطن المخلصين في أعمالهم، ويسهمون بشكل فاعل في استقرار ونماء مملكتنا الغالية ولهذا كلهم يعتبرون جنودا بلا أسلحة ويجابهون أعداء وطنهم بالكلمة الصادقة والحقائق التي لا يشوبها شائب كل ذلك في سبيل الوطن وأهله ومن يعيشون على أرضه.
نعم ولله الحمد والمنه شبابنا وفتياتنا أصبحوا أكثر وعياٌ من قبل ,وأن أحاطت بهم الأفكار المسمومة في مواقع التواصل المختلفة لأنهم علموا بأن الدفاع عن الوطن لا يكون فقط عند تعرضه للاعتداء الخارجي على حدوده بل هناك من يتربص بهم من الداخل ببث الكراهية والعصبية القبلية بينهم وعدم تقبل الآخرين المختلفين .
ختاماٌ :أبناء وبنات الوطن وهم السواد الأعظم علموا بأن مصلحة الوطن يتوجب أن تكون أولاً وقبل كل شيء أي قبل كل مصلحة مادية أو حزبية أو سياسية أو اقتصادية أو أي نوع آخر، من أنواع المصالح الذاتية الفردية ، لا ترتقي لأن تكون مصلحة جماعية لكافة أبناء الوطن. وقد علموا أيضا بأن من أنواع الدفاع عن الوطن يبدأ بمحبة أبناء الوطن لبعضهم البعض وعدم التنافر
وأن يكونوا ممن يرفع شعار النصح والابتعاد عن النقد غير الهادف وأن يصبح المستقبل للناصحين ويقل وجود الناقدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Captcha loading...

زر الذهاب إلى الأعلى